رسالة الوزارة

إن التنمية المستدامة التي تشهدها دولتنا في جميع جوانبها، سواء البشرية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، تعكس رؤية واهتمام القيادة السياسية وعلى رأسها سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ/ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله. ولا شك أن قطاعي النقل والمواصلات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يضطلعان بدور أساسي في مختلف جوانب الحياة الحديثة نتيجة اعتماد أفراد المجتمع والمؤسسات الاقتصادية بصورة متزايدة على تطور خدمات النقل والاتصالات لتحقيق متطلبات النقل والتنقل والاتصالات في مختلف مناحي الحياة الخدمية.

إن من أهم عناصر التطور في مدن العالم حاليًا هو نظام النقل والاتصالات، بل ويعتبر العامل الرئيسي المؤثر على النمو الاقتصادي والاجتماعي، حيث تعتمد القطاعات الاقتصادية سواء كانت صناعية أو تجارية على البنية التحتية لنظام النقل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقد جاء إنشاء وزارة المواصلات والاتصالات وتحديد اختصاصاتها بموجب القرار الأميري رقم (4) لسنة 2016 تعبيرًا عن هذه الرؤية التي نبتغيها جميعًا لدولتنا وتماشيًا مع رؤية قطر الوطنية 2030.

وتؤكد وزارة المواصلات والاتصالات على التزامها بمواصلة العمل الجاد والدؤوب من خلال المشاريع والبرامج التي تهدف إلى بناء منظومة مواصلات برية وبحرية، وفقًا لأحدث النظم وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، بما يحقق توسيع نطاق الحركة الاقتصادية وخدمة متطلبات التنمية الوطنية. وكذلك العمل على تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتنفيذ برامج الحكومة الإلكترونية والإشراف عليها، لبناء قطاع نشط وحيوي وآمن يسهم في تعزيز اقتصاد وطني متنوع يعود بالنفع على جميع الأفراد والمؤسسات في دولة قطر، وصولاً إلى بناء مجتمع المعرفة القائم على الاقتصاد الرقمي.

ومن هذا المنطلق، فإن وزارة المواصلات والاتصالات تدعو كافة الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة للتعاون معها من أجل رفعة وطننا وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

والله ولي التوفيق،،،

 

جاسم بن سيف السليطي

وزير المواصلات والاتصالات