أدوات تدريب كبار السن

في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها قطر نحو إرساء مجتمع قائم على المعرفة، تحرص وزارة المواصلات والاتصالات على تعزيز الثقافة الرقمية بين جميع أفراد المجتمع القطري حتى يصبحوا جزءًا فاعلًا في المجتمع الرقمي.

هناك ما يقرب من 45000 شخص في قطر تزيد أعمارهم على 60 سنة، مما يجعلهم عرضة للاستبعاد الرقمي.

وفي ضوء حرص وزارة المواصلات والاتصالات على دمج كبار السن في المجتمع الرقمي، قامت الوزارة بتصميم برنامج "وصلة" كمبادرة مبتكرة للعمل التطوعي عبر الأجيال، بما يعزز التواصل والترابط بين أفراد الأسرة.

وصلة - برنامج تعلم التكنولوجيا عبر الأجيال

يعزز البرنامج جهود الشمولية الرقمية لأفراد المجتمع القطري من كبار السن من خلال مساعدة وتوجيه ودعم الأقارب الأصغر سنًا، من طلاب الثانوية العامة (15 إلى 18 عامًا)، الذين سيحرصون كرواد للشمولية الرقمية على مساعدة أفراد أسرتهم الأكبر سنًا ودمجهم في المجتمع الرقمي. فهناك ما يقارب 55000 من طلاب المدارس الثانوية الذين قد يشكلون قاعدة من الرواد الرقميين المحتملين.

قام فريق الشمولية الرقمية بالوزارة بتصميم المواد التدريبية والأدوات التي سيحتاجها كل من المؤسسات المشاركة (المدارس ومراكز الشباب) والرواد الرقميين من الشباب لإنجاح المشروع.

النتائج المتوقعة

نسعى من خلال برنامج تعلم التكنولوجيا عبر الأجيال إلى التأثير بإيجابية على حياة جميع المشاركين، من الشباب وكبار السن على حد سواء.

سيسهم البرنامج في دمج كبار السن في المجتمع الرقمي من خلال:

  1. تعزيز استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأنشطة اليومية
  2. الحد من العزلة من خلال القدرة على استخدام وفهم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
  3. الاندماج الكامل في مجتمع قائم على المعرفة تقوده تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
  4. ترسيخ مفهوم التعلم المستمر مدى الحياة

كذلك سيستفيد رواد الشمولية الرقمية من الشباب من البرنامج عبر:

  1. اكتساب مهارات شخصية جديدة
  2. مشاركة المعرفة التي يمتلكونها مع أقربائهم الأكبر سنًا، وتوطيد العلاقة بينهم بشكل أكبر
  3. الحصول على شهادة العمل التطوعي
  4. تحسين مهارات التواصل الاجتماعي