المبادئ التوجيهية للتجارة الإلكترونية

السبت, 14 أبريل, 2018
التجارة الإلكترونية

أصبحت اليوم التجارة الإلكترونية أكثر إلحاحا من أي وقت مضى مع تطور وعي المستهلكين وتوقعاتهم. يوفر انتشار شبكة النطاق العريض العالي السرعة (برودباند) وتوافر بنية تحتية متطورة للإنترنت وأجهزة محمولة متصلة بشبكة الإنترنت فرصا اقتصادية متزايدة للحكومات والشركات والأفراد الذين يمكن أن يكون لهم تأثير عميق على كيفية إجراء الأعمال التجارية بين المؤسسات (B2B) والأعمال التجارية بين الشركات والمستهلك (B2C) في المستقبل.

هذه المبادئ التوجيهية للتجارة الإلكترونية هي الأولى من نوعها في قطر، وستعمل كمبدأ توجيهي يساعد التجار على المشاركة في بدء وتنفيذ أعمال التجارة الإلكترونية الناجحة. تأتي هذه المبادئ التوجيهية نتيجة تعاون مشترك مع أصحاب المصلحة المحليين والإقليميين والدوليين عبر سلسلة القيمة للتجارة الإلكترونية بأكملها –بدءً من إنشاء المنتج وحتى استلام المستهلك للمنتج. ويعتمد التنفيذ الناجح على التعاون والتنسيق القوي بين مختلف أصحاب المصلحة

ولتبني هذه المبادئ التوجيهية على نطاق واسع أثر إيجابي على بيئة الأعمال في دولة قطر، مما يساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية، وهي أحد الركائز الرئيسية لرؤية قطر الوطنية. يرجع ذلك إلى أنه سيتاح للشركات فرص أفضل للوصول إلى المستهلكين ويحسن كفاءة الأعمال التجارية، ويوسع فرص التجارة والاستثمار ويشجع الابتكار والتنويع والقدرة التنافسية.