سعادة الوزير يفتتح منتدى منسقي الجهات المعنية بتنفيذ الاستراتيجية الوطـــنية للسلامة المرورية

الاثنين, 6 فبراير, 2017
سعادة الوزير يفتتح منتدى منسقي الجهات المعنية بتنفيذ الاستراتيجية الوطـــنية للسلامة المرورية

افتتح سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات منتدى منسقي الجهات المعنية بتنفيذ الاستراتيجية الوطـــنية للسلامة المرورية، الذي انطلقت أعماله اليوم الاثنين الموافق 6 فبراير 2017. لمناقشة سير إنجاز الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، ودراسة المعوقات والاستفادة من الدروس الناتجة عن التنفيذ الميداني.

وقال سعادة الوزير خلال كلمته: "أن السلامة المرورية تحظى باهتمام واسع من قبل القيادة الرشيدة لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخ / تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وحققت اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، بمتابعة وإشراف معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، نتائج فاقت التوقعات".

وأضاف سعادته: وكما تعلمون أن من أهم متطلبات التنمية المستدامة، وجود منظومة نقل فعالة وآمنة وصديقة للبيئة، وتساهم في الحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات على أرض هذا الوطن المعطاء.

وبين سعادته أن وزارة المواصلات والاتصالات دأبت منذ نشأتها على القيام بواجباتها المنوطة بها لتطوير منظومة النقل البري، بما يتفق مع رؤية قطر الوطنية 2030م.

وقال سعادته: وحيث أن السلامة على الطرق من أهم مكونات منظومة النقل البري، فقد حرصت الوزارة، على تمثيلها في اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، كما قامت بالتنسيق مع المكتب الوطني للسلامة المرورية بوضع الخطط التنفيذية، تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية.

وأضاف سعادته: وكان تدشين دليل تصميم الطرق لدولة قطر ودليل قطر للتحكم المروري في شهر يوليو 2015م، تتويجاً لالتزام الوزارة بالارتقاء بمستوى السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطرق.

وأوضح سعادته أن الوزارة تعمل حالياً على العديد من المبادرات والمشاريع الخاصة بالخطة التنفيذية المتعلقة بالاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية ومن أهم تلك المشاريع مشروع الخطة الشاملة لمعابر المشاة في دولة قطر، والتي سيتم الانتهاء منها في النصف الثاني من العام الحالي، وترتكز أهدافها على تحسين وسائل السلامة الخاصة بالمشاة، وتطوير أنظمة وتعليمات عبور المشاة، وتوفير معابر ومرافق آمنة وجذابة للمشاة، والتشجيع على المشي، بالإضافة إلى توفير ممرات عبور مشاة تخدم متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة.

وشدد سعادته على ان الوزارة ستواصل العمل بكل طاقاتها للمساهمة في تحقيق أعلى مستويات السلامة على الطرق، لخدمة هذا الوطن الذي ينتظر منا الكثير ويستحق الأكثر.

وفي الختام تقدم سعادة الوزير بالشكر الجزيل لجميع القائمين على دعم السلامة على الطرق وزيادة الوعي المجتمعي وتنظيم هذا المنتدى، وقال سعادته: وأخص بالشكر أعضاء اللجنة الوطنية للسلامة المرورية برئاسة معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، كما أشكر الأخوة في سكرتارية اللجنة، والمكتب الوطني للسلامة المرورية، وجميع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة.