دولة قطر تشارك في معرض ومؤتمر «سي تريد كروز جلوبال»

الأحد, 14 أبريل, 2019
دولة قطر تشارك في معرض ومؤتمر «سي تريد كروز جلوبال»

الدوحة-

شاركت دولة قطر في فعاليات معرض ومؤتمر «سي تريد كروز جلوبال» الخاص بسياحة الرحلات البحرية، وذلك بوفد مكون من خمس جهات حكومية وخاصة، تتقدمها وزارة المواصلات والاتصالات، والمجلس الوطني للسياحة، والشركة القطرية لإدارة الموانئ «مواني قطر». ويعتبر «سي تريد كروز جلوبال»، والذي اختتم فعالياته الأسبوع الماضي في مدينة ميامي الأميركية، من أهم وأكبر الفعاليات المتخصصة في سياحة الرحلات البحرية حول العالم.

وفي هذا الصدد قال السيد محمد المطوع، مدير إدارة جودة أداء خدمات النقل البحري: إن فعاليات معرض ومؤتمر «سي تريد كروز جلوبال» تشكل منصة مثالية لتسليط الضوء أمام أقطاب هذا القطاع وشركات تشغيل السفن السياحية العالمية على إمكانات قطر ومواردها الكفيلة بإدراجها ضمن برامج جولاتهم البحرية، موضحاً أن ميناء الدوحة يقوم بجهود كبيرة في تعزيز مكانة قطر كوجهة سياحية جاذبة في المنطقة من خلال تأمين واستقبال السفن السياحية العالمية، وتوفير كل الإمكانيات اللازمة لنمو أحد القطاعات المهمة، بما يحقق التنوع الاقتصادي الذي يعد من أهم أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وأضاف: يأتي هذا الدور المتنامي لميناء الدوحة وسط عملية تطوير شاملة يشهدها حالياً ستجعل منه محطة سياحية متكاملة فريدة من نوعها في المنطقة، حيث تم مؤخراً إنهاء أعمال التجريف والحفر لتعميق القناة البحرية فيه، بما يعزز قدرته على استقبال أكبر السفن السياحية في العالم.

قال الكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي لـ «مواني قطر»: نحن سعداء بما تحقق من نجاحات مهمة في سبيل وضع قطر على خارطة السفن السياحة العالمية في المنطقة، ونتطلع قدماً لتحقيق المزيد من النجاحات في هذا المضمار في المواسم السياحية المقبلة، من خلال التزامنا بتسخير جميع الإمكانيات اللوجستية والفنية، وضمان تقديم أفضل الخدمات لزوارنا، بالتعاون مع الجهات أصحاب المصلحة.

وأضاف: تأتي التطورات المهمة في الوقت الذي يتم فيه تحسين البنية التحتية، وتوفير المرافق الضرورية في ميناء الدوحة، الذي سيصبح بوابة قطر للسياحة البحرية، وذلك في إطار الخطة الاستراتيجية لوزارة المواصلات والاتصالات الهادفة لدعم قطاع السياحة البحري، والذي يعد أحد روافد التنويع الاقتصادي الذي تسعى رؤية قطر الوطنية 2030 لتحقيقه.

وفي هذا الإطار، قال السيد راشد القريصي رئيس قطاع التسويق بالمجلس الوطني للسياحة: «نعمل بالتعاون مع شركائنا في وزارة المواصلات والاتصالات، وشركة مواني قطر، والخطوط الجوية القطرية، وشركات إدارة الوجهة السياحية، للانتقال إلى المرحلة التالية من مراحل تطوير سياحة الرحلات البحرية، من خلال تحويل قطر إلى نقطة انطلاق وعودة خلال الموسم الشتوي القادم 2019/2020، وبالفعل فقد استطعنا إنجاز الكثير في هذه المرحلة، من حيث حجز الرحلات أو تطوير الميناء وتنسيق العمليات اللوجستية الخاصة.

وكان المجلس الوطني للسياحة قد عقد عدداً من الاتفاقيات سبقت انطلاق موسم 2018/2019، حيث تم توقيع اتفاقية تعاون مع كل من شركة «عايدة كروزس» الألمانية، وشركة «كوستا كروزس» الإيطالية، قامت بموجبها الباخرتين السياحيتين «عايدة بريما» و «كوستا ميديترينيا»، بزيارة ميناء الدوحة خلال الموسم الحالي. وقد أظهرت مؤشرات وبيانات الشهور الثلاثة الأولى لموسم السياحة البحرية 2018/2019، نمواً ملحوظاً في عدد الرحلات البحرية وعدد الزوار خلال أكتوبر ونوفمبر وديسمبر 2018، حيث سجَّل عدد الرحلات البحرية خلال شهور أكتوبر ونوفمبر وديسمبر 2018 نمواً نسبته 129% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2017. أما عدد الزوار فقد وصل إلى 43.649 زائراً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2018 مقارنة بـ 18.513 زائراً في الفترة نفسها، من عام 2017، وهو ما يمثل نمواً نسبته 136%.