دولة قطر توقع بالأحرف الأولى على الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوربي

الاثنين, 4 مارس, 2019
دولة قطر توقع بالأحرف الأولى على الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوربي

بروكسل –

وقعت دولة قطر بالأحرف الأولى على الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوربي اليوم في مقر المفوضية الأوربية بالعاصمة بروكسل.

وبموجب هذه الاتفاقية التي تعد الأولى من نوعها بين دولة خليجية والاتحاد الأوروبي، سيتم فتح الأجواء بين دولة قطر والدول الأعضاء في الاتحاد، وبالتالي تسيير عدد غير محدد من رحلات النقل بين الطرفين، بالإضافة إلى تسيير رحلات شحن جوية يومية من قطر إلى كافة دول الاتحاد الأوروبي وبالعكس.

شهد مراسم توقيع الاتفاقية سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات وسعادة السيد جيركي كاتاينين نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ووقع الاتفاقية سعادة السيد عبد الله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، وسعادة السيد كارلوس أكوستا رئيس وحدة شؤون النقل الدولي في المفوّضية الأوروبية، بحضور سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، وسعادة السيد عبد الرحمن بن محمد الخليفي سفير دولة قطر لدى مملكة بلجيكا.

وبهذه المناسبة قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي: إن هذه الاتفاقية التي تعكس ثقة دول الاتحاد الأوروبي في إمكانيات دولة قطر، ستتيح فتح الطريق لتحرير حقوق النقل الرئيسية بينها وبين الأسواق الأوروبية التي تعد من أقدم وأكبر أسواق النقل الجوي في العالم، بما يساهم في زيادة حركة النقل والسياحة والتبادل التجاري بين الدوحة والعواصم الأوروبية، وتوسيع الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي، وتطوير شبكة خطوط ناقلتنا الوطنية، بما يدعم النمو الذي تشهده الدولة في كافة القطاعات الحيوية.

وأضاف سعادته: أن هذه الاتفاقية تأتي استكمالاً للدور المحوري الذي تلعبه دولة قطر في تنمية وتطوير صناعة النقل الجوي العالمية، وتعزيزاً للمكانة التي وصلت إليها كإحدى الدول الرائدة بالمنطقة في صناعة النقل الجوي، وكذلك اعترافاً بالدور القوي لمؤسسات الطيران المدني ومطابقتها للمواصفات العالمية، بالإضافة إلى الدور المحوري الذي تؤديه شركة الخطوط الجوية القطرية، مشيراً سعادته إلى أنها من أفضل الشركات العالمية بشهادة الجميع، وكذلك من أفضل الشركات في الكفاءة والجودة واستطاعت أن تحقق أعلى معدلات النمو في المنطقة والعالم.

وتوجه سعادته بالشكر إلى سعادة السيد عبد الله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، وسعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، لدورهما وجهودهما البارزة والفعّالة للوصول إلى هذه الاتفاقية، وكذلك الشكر موصول لكل من ساهم بها من جانب الاتحاد الأوروبي.

من جهته، أعرب سعادة السيد أكبر الباكر عن سعادته بإبرام هذه الاتفاقية قائلاً: سوف تتيح هذه الاتفاقية التاريخية العديد من فرص النمو والتطوّر بين شركات الطيران في أوروبا ودولة قطر، وستضع الفرصة أمام هذه الشركات للتنسيق والتعاون فيما بينها بشكل أكبر. كما ستساهم هذه الاتفاقية في ضمان وصول عادل إلى الأسواق وإيجاد أرضية للتنافس على حصة سوقية بناءً على نوع المنتج وجودة الخدمة التي يرغب العملاء بشرائها.

 وفي سياق متصل أكد سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي على الدور الكبير لهذه الاتفاقية في فتح آفاق مستقبلية لمزيد من التعاون بين قطر ودول الاتحاد الأوروبي، وتعزيز العلاقات بين الطرفين حيث ضمنت دولة قطر من خلالها تطوير حقوق النقل وزيادة التعاون مع دول الاتحاد الأوروبي في شتى مجالات الطيران، كما أشار إلى أن توقيع الاتفاقية يعد حدثاً تاريخياً وبخاصة في ظل الحصار المفروض على دولة قطر، وتأتي تأكيداً على مضي الدولة في تحقيق المزيد من الإنجازات وبخاصة في مجال الطيران الذي يعد من أكثر القطاعات فعالية وتأثيراً في الاقتصاد الوطني.

وقال سعادته: إن هذا الحدث يأتي في إطار التطور الكبير الذي يشهده قطاع النقل الجوي، وضمن خطتنا في البحث عن فرص جديدة لتمكين ناقلتنا الوطنية من الوصول إلى أكبر عدد من الوجهات في العالم، وإعطاء الخطوط الجوية القطرية الفرصة لتعزيز شبكة عملياتها التشغيلية، كما من شأن ذلك توسيع آفاق التعاون بين قطر والاتحاد الأوروبي، وتأمين أرضية مشتركة لشركات الطيران في كل من أوروبا وقطر لإيجاد المزيد من سبل وطرق التعاون والتنسيق فيما بينها.

 وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية الشاملة لخدمات النقل الجوي بين قطر والاتحاد الأوروبي توفّر مستوى جديد من التنافسية لشركات الطيران في أوروبا وقطر، حيث سيتخذ الطرفان عدّة خطوات جريئة من خلال الاتفاق على البنود المتعلقة بالمنافسة العادلة، بالإضافة إلى البيئة وحماية المستهلك والجوانب الاجتماعية والشفافية، هذا إلى جانب بند مزاولة الأعمال الذي يعفي شركات الطيران الأوروبية من شرط العمل من خلال وكيل مبيعات محلي في دولة قطر.

ويذكر أن توقيع الاتفاقية جاء بعد سلسلة من الاجتماعات التشاورية والمباحثات الموسعة بين الطرفين، وتضمنت مناقشة بنود الاتفاقية الشاملة المطروحة والتباحث في تفاصيلها للتوصل إلى الصيغة النهائية لاتفاقية الخدمات الجوية الشاملة بين دولة قطر والاتحاد الأوروبي، هذا بالإضافة إلى مناقشة كافة المواد المتعلقة بمواضيع السلامة الجوية وأمن الطيران والملاحة الجوية والبيئة.

فيما جاء الإعلان الرسمي عن توقيع هذه الاتفاقية خلال فعاليات (قمة كابا قطر للسياسة الجوية وتنظيم الطيران)، التي استضافتها الدوحة خلال يومي 5-6 فبراير 2019.