40 متحدثاً دولياً بمؤتمر كيتكوم واستعراض تجارب الرواد القطريين في تطبيق تكنولوجيا المدن الذكية

الثلاثاء, 7 فبراير, 2017
40 متحدثاً دولياً بمؤتمر كيتكوم واستعراض تجارب الرواد القطريين في تطبيق تكنولوجيا المدن الذكية

الدوحة-

يعد معرض ومؤتمر قطر لتكنولوجيا المعلومات كيتكوم 2017، ملتقى إقليميا هاما، يستعرض أهم وأحدث الاتجاهات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ويشجع ريادة الأعمال والابتكار وتعزيز استخدام الحلول الذكية في مجتمعنا.

ومن المتوقع أن يضم مؤتمر كيتكوم أكثر من 40 متحدثاً وخبيراً دولياً بارزاً في مجالات التكنولوجيا الذكية؛ حيث ستركز محاور "كيتكوم 2017" الذي ستنطلق أعماله من 6 إلى 8 مارس المقبل في مركز قطر الوطني للمؤتمرات تحت شعار" قطر نحو مستقبل ذكي" على جوانب القدرة التحويلية للتكنولوجيا ومدى إمكاناتها في تحسين جودة الحياة وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام.

وفي تعليقٍ لها على الحدث، قالت السيدة ريم المنصوري، وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات: "يمثل مؤتمر كيتكوم 2017 منبراً بارزاً لتفاعل مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة وقادة الأعمال والأكاديميين والمبدعين والمستثمرين من داخل قطر وخارجها؛ حيث يمكنهم التواصل وتبادل المعرفة في مجال التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال الابتكار التكنولوجي في المنطقة." 
وأضافت: "كما يستمد "كيتكوم" أهميته من مجموعة الخدمات والحلول والتطبيقات التقنية الذكية التي يطرحها لقطاعات المواصلات، والبيئة، والصحة، والرياضة، والقطاع اللوجيستي، بما يسهم في تحقيق أهداف رؤية دولة قطر الوطنية 2030، في بناء مستقبلٍ ذكي، وتمكين المستقبل الرقمي المنشود."
 
وبينت المنصوري أن "كيتكوم" سيضم بالإضافة إلى المتحدثين الدوليين البارزين، عدداً كبيراً من المتحدثين القطريين أصحاب الريادة في مجال تطبيق تكنولوجيا المدن الذكية، ممن سيشاركون في مناقشات محفزة فكرياً في مجال الحلول المستدامة لتحديات واقعية نشهد تأثيرها علينا جميعاً في جميع أنحاء العالم.

وسيشكل مفهوم المدن الذكية الموضوع الرئيسي للمؤتمر، مع تسليط الضوء على كيفية تطبيق التكنولوجيا الذكية لدفع عجلة النمو المستدام في مختلف القطاعات الاقتصادية؛ حيث سيناقش السيد كارلو راتي مدير مختبر "سينسيبل سيتي لاب" (Senseable City Lap) بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، وهو ضمن أبرز المتحدثين الرئيسين في المؤتمر، إمكانات التكنولوجيا في إعادة تشكيل المدن التي نعيش فيها، وتحسين جودة الحياة للمواطنين.
 
وبهذه المناسبة، قال السيد راتي: "اليوم، نحن أمام مرحلة تغييرٍ حاسم؛ فقد دخل الإنترنت بيوتنا وأماكن عملنا، وتطور إلى إنترنت الأشياء أيضاً الذي يدمج ما بين العالمين التقليدي والرقمي؛ مما يؤدي إلى نشوء الأنظمة السيبرو-فيزيائية. هذا التحول يفتح المجال أمام عالمٍ جديدٍ من التطبيقات التي يمكن أن تشمل العديد من المجالات، كما حدث مع أولى مراحل الإنترنت. ونتيجة لذلك، يتم تحويل العديد من جوانب الحياة الحضرية بسرعة: من الطاقة إلى إدارة النفايات، ومن التنقل إلى توزيع المياه، ومن تخطيط المدن إلى إشراك المواطنين. ومواجهة هذه التغييرات يتطلب إجراء مناقشات مفتوحة ومتعددة الأوجه، لذا نتطلع لمؤتمر كيتكوم 2017، الذي سيشكل فرصة كبيرة لمناقشة الابتكار والطرق التي يمكن للتكنولوجيا أن تحسن فيها من جودة الحياة في مدننا."

وعلى صعيد جلسات المؤتمر، سيتبع الجلسة الافتتاحية عدد من الجلسات التي تطرح مواضيع مختلفة خلال اليوم الأول، حيث تتناول الجلسة الأولى قدرة التكنولوجيا على رفع جودة أنظمة المواصلات للحد من الازدحام وزيادة الناتج المحلي الإجمالي وتسهيل عملية التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون. وتتحدث الجلسة الثانية عن استخدام المجموعات الرقمية كنموذج للأعمال لدفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال تحفيز الابتكار، وتوفير فرص العمل واستقطاب الاستثمارات الدولية. يليها جلسة التقنيات الرقمية التي تمكن الحكومات من التعامل مع مواطنيها بطرق أكثر فعالية وكفاءة عبر الإنترنت.

وتضم جلسات اليوم الثاني مواضيع أمن الفضاء الإلكتروني للمدن الذكية لضمان السلامة الرقمية، والتحديات والاتجاهات في الثورة التكنولوجية الحالية التي يشهدها قطاع الرعاية الصحية من أجل مستقبل معافى للمجتمعات. بالإضافة إلى تطبيق التكنولوجيا كمحرك لتحقيق الاستدامة البيئية من خلال استهلاك الموارد بكفاءة أكبر. أما الموضوع الأخير لهذا اليوم فسيكون حول كيفية تحويل التكنولوجيا للأحداث الرياضية الكبرى مثل بطولة كأس العالم 2022 من حيث الأداء الرياضي والترفيه في الملاعب.

للمزيد: http://qitcom.net/ar/node/77