وزارة المواصلات والاتصالات تعقد ندوة حول التحول الرقمي

الثلاثاء, 17 مايو, 2016
وزارة المواصلات والاتصالات تعقد ندوة حول التحول الرقمي

عقدت إدارة تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات ندوة بعنوان "التحول الرقمي لشركات الأعمال" في إطار جهود مساعدة الشركات والأفراد على التعرف على التكنولوجيات ذات الصلة بتطوير أداء شركات الأعمال، وأحدث الاتجاهات التي تعينها في المضي قدمًا نحو تحقيق مزيدٍ من التطور والارتقاء التنافسي لضمان الاستدامة لدى العمل بالسوق.

وتأتي الندوة التي حضرها العديد من أصحاب الشركات الناشئة وشباب ريادة الأعمال، ضمن سلسلة ندواتٍ تنظمها الوزارة دوريًا بهدف مساعدة شباب الأعمال وأصحاب مشروعات ريادة الأعمال القطريين في التعرف على أبرز استراتيجيات وخطط التحول الرقمي في شركات الأعمال وذلك من خلال استعراض دراسات حالات وأمثلة ونماذج من داخل دولة قطر وخارجها، فضلا عن عروضٍ تقديميةٍ، وشروحاتٍ، ومناقشاتٍ تثقيفيةٍ وتفاعلية.

وخلال كلمتها الافتتاحية، قالت السيدة ريم المنصوري، وكيل الوزارة المساعد لتنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات: "تعتبر البيانات في عالمنا اليوم المصدر الاقتصادي الجديد؛ حيث إن الطريقة التي تتعامل بها الشركات مع البيانات وطريقة إدارتها ومعالجتها لتلك البيانات سوف يلعب دورًا جوهريًا في ضمان استمرارية وضعها التنافسي، وتطورها خلال السنوات المقبلة. إن قدرة الشركات على النمو سوف يعتمد بشكلٍ كبيرٍ على قدرتها على الإبداع الرقمي؛ ما يعني أن كل شركة ستصبح بمثابة شركات برمجيات – إلى حدٍ ما."

وأضافت: "إن نسبة كبيرة من شركات الأعمال هنا في قطر تنظر إلى الحكومة باعتبارها الحاضن الأول لجهود التحول الرقمي في البلاد. وفي هذا الإطار، تدعم وزارة المواصلات والاتصالات هذه الجهود عبر مجموعةٍ من الاستراتيجيات والسياسات التي تسهم في خلق بيئةٍ محفزةٍ لمختلف صور الابتكارات والابداعات والتكنولوجيات."

ووفق دراسةٍ بحثيةٍ أعدتها وزارة المواصلات والاتصالات مؤخرًا حول وضع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطر والتحديات والفرص الحالية، فإن الغالبية العظمى من الشركات في قطر (83%) تؤكد على استفادة أعمالهم من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في حين قال 50% إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ساعدتهم على الوصول إلى المزيد من العملاء في أسواق جديدة.

وأوضحت دراسة أعدتها ترادينج اكونوميكس "Trading Economics" أن رقمنة الاقتصاد الوطني القطري من خلال توسيع نشاطات التجارة الإلكترونية، وتعزيز مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في التوظيف، وتطوير العروض المتقدمة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل الحوسبة السحابية، سوف يسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.4% أو ما يعادل 38.2 مليار ريال قطري بحلول العام 2020.

وذكرت الدراسة أن 76% من الشركات التي شاركت في البحث أكدت معرفتها بتقنية الخدمات السحابية، بينما يبلغ معدل الاستخدام حاليًا نحو 3% فقط.

وعلى المستوى العالمي، فوفق تقريرٍ حديثٍ نشرته IDC لخدمات المعلومات التقنية والأبحاث فإن ثلث الشركات الـعشرين الأكبر في كل قطاع سوف يشهد منافسة كبيرة من قبل شركاتٍ منافسةٍ مدعومةٍ بتطبيق التحول الرقمي وذلك بحلول العام 2018.

وجاء في كلمة السيدة ريم المنصوري أيضًا "إن الرسالة واضحة للشركات والقطاعات...إما التحول الرقمي أو مواجهة هزات رقمية وعدم الاستمرارية. إن تكنولوجيات التحول الرقمي سوف تقود التغيير في جميع القطاعات، وسوف تخلق مزايا تنافسية في مجالات الإنشاء، والرعاية الصحية، والنقل والمواصلات، والمالية، وغير ذلك الكثير."

يذكر أن ندوة التحول الرقمي تضمنت شروحاتٍ وكلماتٍ لعددٍ من المتحدثين المحليين والدوليين مثل نعيم يزبك مدير عام مايكروسوفت قطر، وبيدرو بريرا رئيس إدارة المدن الذكية والحلول الرقمية بشركة ساب SAP الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والدكتور حلمي رفاعي الشريك التنفيذي في شركة جارتنر Gartner؛ حيث تناولوا موضوعات التحول الرقمي بشركات الأعمال في مختلف القطاعات حول العالم، والتحول الرقمي بوجهٍ عام، والمدن الذكية.