الأعلى للاتصالات وشركة يوتلسات الفرنسية يوقعان اتفاقية شراكة لإطلاق القمر الصناعي القطري "أسهيل" أواخر عام 2012

علم دولة قطر

وقع المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ممثلا لدولة قطر) وشركة يوتلسات الفرنسية للاتصالات (يورونيكست - باريس) اتفاقية شراكة لإطلاق وتشغيل القمر الصناعي القطري الجديد "أسهيل" وذلك صباح اليوم بالديوان الأميري. وقام بتوقيع الاتفاقية الدكتورة حصة الجابر الأمين العام للمجلس الأعلى للاتصالات والسيد ميشال دي روزن، الرئيس التنفيذي لشركة يوتلسات بحضور معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والسيد جوليانو بيريتا، رئيس مجلس إدارة يوتلسات.

Eutelsat and ictQATAR Sign Strategic Alliance الأعلى للاتصالات وشركة يوتلسات الفرنسية يوقعان اتفاقية الشراكة


ويقع القمر القطري "أسهيل" ذو الطاقة العالية على قمر يوتلسات عند الموقع المداري 25.5 درجة شرقاً، والذي يعد أحد الموقعين الأساسيين والراسخين في تغطية خدمات البث لأسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ زمن بعيد. وسوف يقوم القمر الصناعي الجديد المتوقع إطلاقه نهاية عام 2012 ببث مهامه من القمر الصناعي Eutelsat's EuroBird 2 والموجود حاليا على الموقع المداري 25.5 شرقا. وبجانب توفيره حزم Ku-band التكميلية وقدرته الفائقة في المرونة التشغيلية والتغطية المتميزة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى، سيقدم القمر "أسهيل" إمكانيات جديدة لحزم Ku-band مما سيفتح أفاقا جديدة للاستثمار ولقطاع الأعمال.

وسيمكن "أسهيل" المتعدد المهام الشركاء من الاستجابة لمتطلبات تطبيقات أنظمة البث والاتصالات التي تشهد تطوراً و نمواً متسارعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما في ذلك بث الفيديو والاتصالات الخاصة بالمشاريع والمؤسسات والخدمات الحكومية، كما ستكون سوق القنوات التلفزيونية أكثر القطاعات استفادة من خدمة يوتلسات المباشرة للمنازل والمكونة حاليا من 13 مليون منزل مجهزة لاستقبال البث المباشر عبر الأقمار الصناعية.

وفي هذا الإطار عبرت الدكتورة حصة الجابر عن سعادتها بعقد هذه الشراكة الإستراتيجية مع شركة يوتلسات، مشيرة إلى أن هذه الاتفاقية الهامة ستؤمن المصالح الإستراتيجية لدولة قطر في قطاع الاتصالات خاصة فما يتعلق بالبث الإعلامي، الاتصالات، الخدمات الحكومية وأية خدمات إبداعية أخرى سيتطلبها السوق المحلي في المستقبل.

ومن جانبه صرح السيد ميشال دي روزن "نحن سعداء لاختيارنا كشريك لإطلاق هذا القمر الصناعي القطري. وإننا على قناعة تامة بأن تلك الشراكة ستكون بمثابة قوة دافعة تساعد على توسيع واستمرارية الأسواق الرقمية المتطورة من خلال ما سنقدمه من خدمات متميزة عبر القمر الجديد، كما سنكثف كافة الجهود لنؤكد التزامنا بتوفير خدماتنا لاسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على المدى الطويل". وسيبدأ العمل على تجهيز القمر الصناعي الجديد منتصف 2010 استعدادا لإطلاقه نهاية عام 2012.