حافلات النقل في منطقة الخليج الغربي

انطلاقاً من رؤية الوزارة وأهدافها في تطوير وتحسين خدمات النقل والمواصلات، عملت الوزارة على تقديم خدمة حافلات النقل في منطقة الخليج الغربي كمرفق نقل جماعي آمن وفعّال وصديق للبيئة في هذه المنطقة الحيوية داخل الدولة.

ويوفر المسار الشامل لهذه الخدمة شبكة متكاملة تربط جميع المواقع الحيوية السكنية والتجارية في منطقة الخليج الغربي مع مراعاة سهولة الاستخدام، وتقليل زمن الانتظار، إضافة إلى  تقليل الوقت المستغرق للرحلات.

كما تضطلع خدمة حافلات النقل في الخليج الغربي إلى جانب تلبية متطلبات التنقل لساكني المنطقة وزائريها، بدورٍ رئيسي في تخفيف الزحام المروري بالمنطقة من خلال توفير بديل نقل ذكي وفعال حيث تبدأ خدمة الحافلات في الساعة 6:00 صباحاً وحتى الساعة 9:00 مساءً، بمعدل زمن انتظار 12 دقيقة، وتتوقف في 36 محطة موزعة في جميع أنحاء منطقة الخليج الغربي.

وحرصاً من وزارة المواصلات والاتصالات على التطوير المستمر لما تقدمه من خدمات، قامت الوزارة في بتوسيع مسار خدمات حافلات النقل في الخليج الغربي، ودمج المسارين الموجودين في مسار موحّد يشمل جميع المواقع الحيوية مع تغيير محطات وقوف الحافلات، بالإضافة إلى تمييز مواقع المحطات.

وقد أجرت وزارة المواصلات والاتصالات هذا التغيير بناء على آراء ومقترحات الركاب مستخدمي خدمة حافلات النقل بالخليج الغربي وأيضاً بناء على الدراسات الإحصائية الخاصة بهذه الخدمة.

وتشير الدراسات إلى أن نتائج تشغيل هذه الخدمة عبر المسار الموحّد ستؤدي إلى الحد من التزاحم المروري مما سيساعد في عدم تأخر الحافلات ووصولها طبقاً للجدول الزمني المحدد وبالتالي تقليل زمن الانتظار.

وقد عهدت وزارة المواصلات والاتصالات عملية تشغيل خدمة حافلات النقل بمنطقة الخليج الغربي إلى شركة مواصلات (كروة) وتم تجديد التعاقد لمدة عام آخر 2016، وتتيح اتجاهات مسار الخدمة والذي تولت (كروة) تدريب السائقين عليه، سهولة وصول الركاب للحافلات من نقاط المواقع الأساسية، وأيضاً زيادة معدلات تتابع الحافلات بإجمالي 76 رحلة يومياً، وتقليل زمن الانتظار من 20 دقيقة إلى 12 دقيقة.  ويمكن للركاب استخدام بطاقة كروة الذكية أثناء الركوب والنزول من حافلات الخدمة.  ولمزيد من المعلومات عن الخدمة، يمكن للركاب الاتصال بالرقم: 44588650.

تعمل وزارة المواصلات والاتصالات على تطوير النقل العام ليكون أكثر كفاءة وجاذبية للاستخدام ، وداعماً للاقتصاد الوطني ، من خلال وضع الخطط اللازمة لتوفير الحلول الأفضل للتنقل المستدام والتي من شأنها تحسين نوعية حياة الأجيال الصاعدة.

وتحرص وزارة المواصلات والاتصالات على إرساء ثقافة النقل الميسر في الأماكن العامة، وفي مناطق الكثافة السكانية، من خلال تنويع خدماتها المقدمة للركاب، بغية توفير الرفاهية والراحة للمواطنين والزوار. وتسعى الوزارة جاهدة لترسيخ مفهوم النقل المستدام، لكونه حلٍ من حلول النقل الآمن، ولتجنب الاختناقات والزحام، ولتسهيل إنجاز المعاملات من الوزارات والبنوك التي تقع في الخليج الغربي.