وزير المواصلات والاتصالات يفتتح "مختبر تسمو للابتكار"

الأحد, 2 فبراير, 2020
وزير المواصلات والاتصالات يفتتح "مختبر تسمو للابتكار"

الدوحة – (02/2/2020)

افتتح اليوم سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات "مختبر تسمو للابتكار" الكائن بمقر وزارة المواصلات والاتصالات برج النصر، والذي يعد أحد المبادرات الرائدة الداعمة لبرنامج قطر الذكية "تسمو".

يوفر المختبر بيئة حاضنة وشاملة لتمكين الابتكار والتطور التكنولوجي تتيح المجال للباحثين والجهات الحكومية وشركاء التكنولوجيا للتنسيق والعمل سويا للوصول إلى نتائج ملموسة في كافة القطاعات ذات الأولوية في البلاد التي تعتمد على التكنولوجيات الناشئة، مما يمكّن دولة قطر من تطوير منظومة البحث والابتكار لديها وجعلها مركزاً للابتكار التكنولوجي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة السيّد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات: "تقود قطر مسيرة التحول الرقمي وتحقيق التنمية المستدامة في جميع القطاعات وعلى كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وكذلك البشرية، ولا شك أن تطوير منظومة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات التي توفرها التكنولوجيا المتطورة يمثلان ركيزة من ركائز هذه التنمية المستدامة."

وأضاف سعادته: " نواصل الجهود الرامية لبناء قطر الذكية من خلال المبادرات الرئيسية لبرنامج تسمو كمختبر الابتكار وهي مبادرات مدعومة بمنظومة تعاون متكاملة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ونعمل بشكل مستمر لاستقطاب أهم شركات التكنولوجيا الرائدة عالمياً وتطوير الشركات المحلية ودعم الشركات الناشئة وكذلك تطوير وتنمية قدراتنا التكنولوجية التي ستمكننا من ابتكار وتطوير المزيد من الحلول الذكية. إننا ندرك تماما اتجاهات التطور التكنولوجي السائدة ونحتل اليوم مكانة جيدة جدا تؤهلنا لتعزيز مسيرة التحول الرقمي وبالتالي دعم اقتصادنا الوطني."

من جانبها، قالت سعادة السيّدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي في وزارة المواصلات والاتصالات: "إنّ مختبر الابتكار هو أحد المبادرات الرئيسية لبرنامج قطر الذكية "تسمو" وأحد الأدوات الأساسية لنجاح البرنامج. وكمنصة لاحتضان البحوث الإبداعية في مجال التقنيات التكنولوجية الحديثة، سيكون المختبر بمثابة قوة دفع هائلة لمزيد من الابتكارات التكنولوجية التي ستقود دولة قطر نحو مستقبل مزدهر من خلال تسريع وتيرة تطوير الأفكار وتحويلها إلى حقيقة ملموسة وتوفير المعرفة والأدوات المتقدمة اللازمة لتمكين كافة عملية الابتكار."

وأشارت المنصوري: "انطلاقاً من المهمة الأساسية لبرنامج تسمو وهي تعزيز مكانة قطر كمركز للابتكار التكنولوجي، فإننا نؤكد أن تحقيق هذه المكانة هو هدف مشترك سوف يعود بالفائدة على كافة المواطنين والمقيمين والزائرين في قطر. وبفضل شغف الابتكار عبر التعاون، فقد بدأ شركاؤنا المؤسسون هذه المسيرة معنا للجمع بين المهارة وسرعة التنفيذ في تصميم الحلول المبتكرة التي تلبي مختلف الاحتياجات المستقبلية. وانتهز الفرصة لأن أتوجه بجزيل الشكر لهم على الاستثمار في رؤيتنا المشتركة ودعمنا في تحويل تطلعاتنا إلى حقيقة واقعة."

ويسعى برنامج قطر الذكيّة "تسمو" إلى تسخير التكنولوجيا المتطورة والابتكار من أجل تعزيز التنوّع والنمو الاقتصادي المستدام وتحسين جودة الحياة لدى المواطنين والمقيمين والزوار في قطر، من خلال وضع كافة الخدمات التكنولوجية الذكية في متناولهم. ويشرف البرنامج على تطوير وتنفيذ أكثر من 100 مشروعاً يعتمد على التكنولوجيا الذكيّة والمتطورة عبر خمس قطاعات ذات أولوية في البلاد وهي المواصلات والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية والبيئة والرياضة.

وقد وقّع برنامج "تسمو" مؤخراً 18 مذكرة تفاهم مع مستثمرين وباحثين وشركاء في مجال التكنولوجيا للتعاون في مختبر الابتكار، وذلك خلال مؤتمر ومعرض كيتكوم 2019، حيث ستوفر مذكرات التفاهم التي أبرمت بيئة مواتية للبحوث التعاونية لتطوير المزيد من الحلول المبتكرة الذكية.

ويوفر "مختبر تسمو للابتكار" كافة خدمات الابتكار، حيث يرعى عمليّة الابتكار من مرحلة الفكرة وصولاً إلى النتائج النهائية. كما يعمل مختبر الابتكار على استقطاب المؤسسات البحثية والأكاديمية والاستفادة من قدرات القطاع الخاص من أجل تطوير مهارات وأساليب التفكير والمعرفة في المفاهيم المتطورة، وتطوير المنتجات والمشاريع وإنشاء النماذج الأوليّة التي تعزز خطوات التنفيذ النهائي للحلول التكنولوجية. كما سيتيح المختبر أيضاً الفرصة لأصحاب المصلحة المعنيين لرؤية نتائج المشاريع تتحقق على أرض الواقع من خلال التجارب والاختبارات التي ستقام في العديد من المناطق التجريبية في قطر بما فيها مشيرب قلب الدوحة ومدينة لوسيل الذكية وأسباير زون ومؤسسة قطر الشركة المتحدة للتنمية.

وسوف تقدّم المناطق التجريبية بيئة آمنة للمشروعات مثل السيارات ذاتيّة القيادة والطائرات المسيّرة بدون طيّار، وذلك للتمكن من اختبارها قبل طرحها وتطبيقها، وفي الوقت نفسه سوف يتم وضع الأطر القانونية والتنظيمية اللازمة لها بالتعاون مع الجهات المعنية.

ويضع "مختبر تسمو للابتكار" التحدّيات الراهنة التي حدّدتها الحكومة ضمن منظومة خاصة بالابتكار، عبر تعاونه مع الخبراء والباحثين وشركاء التكنولوجيا، لابتكار الحلول. وتضم قائمة الشركاء الاستراتيجيين في المختبر كلا من هواوي، فودافون، مايكروسوفت، سيسكو، وجي بي أم. ويتعاون المختبر مع أهم شركاء البحث، كجامعة قطر، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، وجامعة حمد بن خليفة، ومركز قطر للابتكارات التكنولوجية، وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة، بالإضافة الى شركاء بحث متخصصين، كفيتو ومؤسسة حمد الطبية، وسدرة للطب، المتخصصة في مجال التكنولوجيا والبحوث الطبية، وإيبيردولا ومركز آيميك، وشركاء التكنولوجيا، كشركة أي بي أم و، إريكسون، وسيمنس، حلول تيس، أوراكل، ساب كويل، وثايلز بالإضافة إلى مدى كشريك نفاذ رقمي.

وعقب الافتتاح، وقعت سعادة السيّدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي ثمان مذكرات تفاهم مع جامعة قطر، جامعة حمد بن خليفة، أسباير زون، جامعة تكساس إي أند أم في قطر، آي بي إم، أيه ساي جروب، الشركة المتحدة للتنمية ومؤسسة قطر وذلك للتعاون في مختبر تسمو للابتكار.