الاحتفال بمرور عام على الشراكة الاستراتيجية بين قطر ومايكروسوفت لإنشاء آزور قطر

الثلاثاء, 6 أبريل, 2021
الاحتفال بمرور عام على الشراكة الاستراتيجية بين قطر ومايكروسوفت لإنشاء آزور قطر

الدوحة –

استضافت وزارة المواصلات والاتصالات بالشراكة مع مايكروسوفت حدثًا افتراضياً للاحتفال بمرور عام على إنجازات التحول السحابي تحت مظلة الشراكة الاستراتيجية التي ابرمتها دولة قطر ممثلة في وزارة المواصلات والاتصالات مع شركة مايكروسوفت قبل عام لإنشاء مناطق مايكروسوفت السحابية في دولة قطر لتكون منصة وطنية معتمدة لخدمات الحوسبة السحابية لقطر والعالم.

حضر الحفل سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات وسعادة السفيرة غريتا هولتز القائم بالأعمال لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة فضلا عن نخبة من كبار المسؤولين في الجهات الحكومية بالدولة.

وخلال الكلمة الرئيسية للحفل، قال سعادة وزير المواصلات والاتصالات "تتطلع دولة قطر في ظل قيادتنا الرشيدة نحو الريادة في كافة المجالات لما حباها الله من إمكانيات مادية وإرادة بشرية تؤهلها لتكون في مصاف الدول المتقدمة. لقد عقدنا العزم على الاستثمار في مجال الحوسبة السحابية لكي تكون قطر مركزا إقليميا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقبلة للمستثمرين الدوليين في هذا المجال. وتم عقد شراكة استراتيجية قبل عام أو أكثر بقليل مع شركة مايكروسوفت العالمية لإنشاء مركز إقليمي لسحابة مايكروسوفت الشهيرة (أزور) في قطر."

وأضاف سعادته: "ان وجود مثل هذه المراكز في دولة قطر من شأنه أن يحث الشركات المحلية على أن تستفيد من هذا الاستثمار وأن تبدأ في استحداث خدمات ووظائف جديدة من شأنها دعم السوق وإدارة عجلة الإنتاج التكنولوجي في الدولة وبالتالي زيادة الناتج العام المحلي من خلال هذا القطاع وتحقيق رؤية البلاد في بناء اقتصاد المعرفة."

وأشار السليطي إلى أنه: " وبالتعاون مع شركاتنا المحلية التي أثبتت جدارتها وقدرتها على تحقيق المستحيل، استطعنا الانتهاء من أعمال التشييد والبنية التحتية اللازمة في 3 مراكز في آن واحد وفق المعايير الدولية لدى شركة مايكروسوفت واضعين في عين الاعتبار استغلال الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية.  وجاري الانتهاء من ربط هذه المراكز ببعضها البعض بشبكة من الألياف الضوئية فائقة السرعة لضمان نسخ البيانات بين المراكز وتوافرها طوال الوقت، بحيث يكون مركز أزور-قطر جاهزاً للاستخدام في الربع الأول من عام 2022 ان شاء الله. كذلك جاري الانتهاء من ربط هذه المراكز بمراكز أزور الأخرى حول العالم ليصبح مركز أزور-قطر جزءا لا يتجزأ من شبكة أزور الدولية."

وأوضح سعادته انه " كما عملنا على تشييد العمران، لم نغفل تطوير العنصر البشري وذلك إعمالا لتوجيهات سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى والمتابعة الحثيثة من معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بأهمية الاستثمار في المواطن باعتباره الثروة الحقيقية للبلاد من خلال تدريبه وتأهيله للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية. لذا عمدنا من أول يوم إلى إطلاق برنامج تدريب تقنيات أزور والذي أسفر حتى اليوم عن تدريب المئات من موظفي الجهات الحكومية على مختلف المستويات."

واكد سعادته: "إن طموحنا ليس له حدود، ولن يقف أمامه عائق. ولرؤيتنا الوطنية 2030 طريق واضح وركائز أساسية نعمد عليها لتحقيق هذا الطموح. ونهيب بشركاتنا المحلية وضع هذه الرؤية في خططهم الاستراتيجية للتوسع خارج السوق القطري. ليس ذلك فحسب، فطموحنا أيضا أن نرى منتجاً تكنولوجيا قطريا معروضاً على منصة سوق أزور بحيث يمكن للمستخدمين الحصول عليه من أي مكان في العالم."

ومن جانبها، قالت السيدة مشاعل على الحمادي المكلف بمهام الوكيل المساعد لشؤون تكنولوجيا المعلومات بوزارة المواصلات والاتصالات: "ان سرعة التقدم في مجال تكنولوجيا المعلومات وزيادة الرغبة في أتمتة العمليات جعلت الجمهور يبحث عن الخدمات الإلكترونية قبل أن يفكر في الذهاب للجهة المختصة لإنجاز معاملته يدوياً وهو ما أوجد دافعاً كبيراً لنا أن نتبنى مبدأ "السحابة أولاً". فلم ننتظر حتى أن تتم أعمال البناء لذا قمنا بمباشرة العمل مع كافة الجهات الحكومية الراغبة في الانتقال إلى السحابة حيث يوجد لدينا الآن أكثر من (56) جهة حكومية وشبه حكومية وشركات من القطاع الحكومي أنشأت خدماتها الجديدة وتنقل خدماتها الحالية للسحابة."

وأكدت الحمادي: "إننا نؤمن بأن الحلم لا يكتمل بين ليلة وضحاها، وأننا ما زلنا في أول الطريق. وأن أمامنا مستقبلاً يحتاج منا بذل المزيد من الجهد والعمل."

وبهذه المناسبة، قالت لانا خلف المدير العام لمايكروسوفت قطر: "تعكس شراكتنا المستمرة مع وزارة المواصلات والاتصالات مدى التزامنا الراسخ تجاه دعم خطط القيادة الرشيدة ورؤية الحكومة القطرية بما يتماشى مع أهدافها الوطنية، ونحن نهدف من خلال هذه الاتفاقية التي بدى بريقها يسطع قبل عام إلى تسخير جميع إمكانات وقدرات سحابة مايكروسوفت لصالح حكومة قطر بما يعود بالنفع والازدهار على الشعب بأكمله. وأود التنويه أن هذه الخطوة تدفع بجهودنا نحو قفزات كبيرة إلى الأمام لتسهل على مؤسسات كِلا القطاعين العام والخاص من اعتماد مزيج تكنولوجي يتناسب مع احتياجاتهم الخاصة، ويدفع بهم نحو الوصول إلى أعلى معايير الأمان والامتثال في ظل سحابة تتميز بكونها مرنة وذكية وموثوقة".

وشددت لانا في حديثها على أنهم يضعون سحابة مايكروسوفت في جوهر جهودهم الرامية إلى ترسيخ مكانة قطر كمركز للمعرفة والابتكار، وتعزيز مكانة الدولة الاقتصادية وقدرتها التنافسية العالمية باستخدام قوة التكنولوجيا.

وعلى هامش الحدث، تم تكريم المؤسسات والجهات في قطر لقدرتها على اجتياز تحديات الأزمة المعاصرة، وتمكنها من مواكبة متغيرات الوضع الجديد باستخدام تقنيات مايكروسوفت السحابية، حيث تم اختيار الجهات الفائزة بالجوائز نظير النجاح الملموس الذي حققته في الحوسبة السحابية، وفقاً لمعايير خاصة تتعلق بالإبداع والابتكار والحد من الانفاق والقدرة على الاستجابة للأزمات.

وجاءت الجهات والمؤسسات الفائزة في فئات الجائزة الخمس على النحو التالي:

  • وزارة الداخلية، ووزارة التعليم والتعليم العالي، وقطاع الصحة ممثلا بوزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية عن فئة التميز في سرعة الاستجابة للأزمات.
  • شبكة الجزيرة الإعلامية عن جائزة الابداع التخصصي
  • وزارة التجارة والصناعة ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية عن فئة التميز في استمرارية الأعمال
  • هيئة المناطق الحرة عن فئة التبني الشامل للحوسبة السحابية
  • وزارة المواصلات والاتصالات عن فئة التميز في ترشيد الإنفاق

كلمة سعادة وزير المواصلات والاتصالات في الاحتفال بمرور عام على الشراكة الاستراتيجية بين قطر ومايكروسوفت لإنشاء آزور قطر